عن النبی ص أنه قال أیما مؤمن عاد مریضا فی الله عز و جل خاض فی الرحمة خوضا و إذا قعد عنده استنقع استنقاعا فإن عاده غدوة صلى علیه سبعون ألف ملک إلى أن یمسی فإن عاده عشیة صلى علیه سبعون ألف ملک إلى أن یصبح

و عن أبی عبد الله ع قال أیما مؤمن عاد أخاه المؤمن فی مرضه صلى علیه سبعة و سبعون ألف ملک فإذا قعد عنده غمرته الرحمة و استغفروا له حتى یمسی فإن عاده مساء کان له مثل ذلک حتى یصبح

  و عن أبی جعفر ع قال إن العبد المسلم إذا خرج من بیته یرید أخاه لله لا لغیره التماس وجه الله عز و جل و رغبة فیما عنده وکل الله به سبعین ألف ملک ینادونه من خلفه إلى أن یرجع إلى منزله ألا طبت و طابت لک الجنة

و عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله ص أ لا أخبرکم برجالکم من أهل الجنة قالوا بلى یا رسول الله قال النبی و الصدیق و الشهید و الولید و الرجل الذی یزور أخاه فی ناحیة المصر لا یزوره إلا فی الله عز و جل

و عن أبی عبد الله ع قال من زار أخاه المؤمن قال الرب جل جلاله أیها الزائر طبت و طابت لک الجنة

  و عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله ص أیما مسلم عاد مریضا من المؤمنین خاض رمال الرحمة فإذا جلس إلیه غمرته الرحمة فإذا رجع إلى منزله شیعه سبعون ألف ملک حتى یدخل إلى منزله کلهم یقولون ألا طبت و طابت لک الجنة


موضوعات مرتبط:

برچسب‌ها:


.: Weblog Themes By M a h S k i n:.